أنتم هنا : الرئيسيةعناوينالأنشطةبلاغات صحفيةجهة درعة-تافيلالت: ورشات تكوينية حول إدماج قيم حقوق الإنسان في الوسط المدرسي ولقاءات تواصلية حول حماية التراث الصخري

الإصدارات

النشرة الإخبارية

  • تصغير
  • تكبير

جهة درعة-تافيلالت: ورشات تكوينية حول إدماج قيم حقوق الإنسان في الوسط المدرسي ولقاءات تواصلية حول حماية التراث الصخري

في إطار تنزيل برنامج عملها برسم سنة 2021، تنظم اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة درعة-تافيلالت، بتنسيق مع الأكاديمية الجهوية للتكوين بالجهة، ورشات تكوينية إقليمية لفائدة منسقات ومنسقي أندية التربية على المواطنة وحقوق الإنسان بالجهة حول موضوع: "إدماج قيم حقوق الإنسان في الوسط المدرسي"، وذلك حسب البرنامج التالي: 23 نونبر بتنغير، 25 نونبر بورزازات و30 نونبر بكل من الرشيدية وميدلت وزاكورة.

وتسعى هذه الورشات، التي تنطلق في الساعة التاسعة والنصف صباحا، إلى تعزيز دور أندية التربية على المواطنة وحقوق الإنسان في تثقيف الحياة المدرسية داخل المؤسسات التعليمية وتكويـن الإنسان الواعي بالممارسة الحقوقية والاضطلاع بواجباته تجاه الجماعة التي ينتمي إليها، وكذا دورها في تنمية المواطنة والانتماء إلى الوطن والوعي بمختلف الأبعاد الحقوقيــة والاجتماعية والثقافية.

ومساهمة منها في حماية التراث الثقافي اللامادي بالجهة والنهوض به، تنظم اللجنة الجهوية، كذلك، لقاءات تواصلية إقليمية حول حماية التراث الصخري والتحسيس بأهمية المحافظة عليه باعتباره تراثا إنسانيا مشتركا، وذلك في خمس مؤسسات تعليمية بالجهة حسب البرنامج التالي: 26 نونبر بالثانوية التأهيلية أيت زينب (ورزازات)، فاتح دجنبر بثانوية لالة سلمى التأهيلية بالريصاني (الرشيدية) وثانوية زايدة التأهيلية بزايدة (ميدلت)، 6 دجنبر بثانوية لمحاميد الجديدة (زاكورة) ثم في 7 دجنبر بثانوية صلاح الدين الأيوبي (تنغير)، ابتداء من الساعة العاشرة صباحا.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الأنشطة تندرج في إطار الاتفاقية الإطار للتعاون التي وقعها المجلس الوطني لحقوق الإنسان مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، يوم 4 فبراير 2021 بالرباط، والتي تهدف إلى نشر ثقافة حقوق الإنسان في المؤسسات التعليمية والنهوض بها فكرا وممارسة، وإرساء قيم التسامح والتفاهم والاحترام والاختلاف ونبذ العنف، والعمل على تطوير وتقوية كفايات وقدرات مؤطرات ومؤطري نوادي حقوق الإنسان في مجال التربية على المواطنة وحقوق الإنسان ومقاربة النوع، فضلا عن التنظيم المشترك للأنشطة التربوية واللقاءات الثقافية والاجتماعية والفنية الإشعاعية في المجال الحقوقي، إلخ.

أعلى الصفحة