أنتم هنا : الرئيسيةالمستجداتاليوم الدولي للمرأة في الدبلوماسية: السيدة بوعياش تبرز أهمية دور المرأة ومشاركتها في الدفاع عن حقوق الإنسان من خلال العمل الدبلوماسي

النشرة الإخبارية

المستجدات

19-07-2024

السيدة بوعياش تدعو إلى تبني مقاربات شاملة بالمدن الناشئة تضمن تحقيق التوازن بين (...)

اقرأ المزيد

25-06-2024

اليوم الدولي للمرأة في الدبلوماسية: السيدة بوعياش تبرز أهمية دور المرأة (...)

اقرأ المزيد

03-06-2024

من لشبونة إلى نيويورك، ثم واشنطن آمنة بوعياش تسلط الضوء على خصوصية مقاربة المغرب (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

اليوم الدولي للمرأة في الدبلوماسية: السيدة بوعياش تبرز أهمية دور المرأة ومشاركتها في الدفاع عن حقوق الإنسان من خلال العمل الدبلوماسي

احتفاء باليوم العالمي للمرأة في العمل الدبلوماسي الذي يصادف 24 يونيو من كل سنة، أبرزت السيدة آمنة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أن النساء لعبن أدوارا محورية في العمل الدبلوماسي على مدى قرون، رغم أن مساهماتهن غالبا ما يتم تجاهلها مؤكدة أن دور المرأة ومشاركتها ضروريان للدفاع عن حقوق الإنسان من خلال العمل الدبلوماسي.

جاء ذلك في إطار مشاركتها في اللقاء المنظم على هامش الدورة 56 لمجلس حقوق الإنسان حول موضوع "كسر السقف الزجاجي والاعتراف بمساهمات الدبلوماسيات داخل منظومة الأمم المتحدة" تخليدا لليوم الدولي للمرأة في الدبلوماسية يوم الاثنين 24 يونيو 2024 بمقر الأمم المتحدة بجنيف.

بحضور مدافعين عن حقوق الإنسان وديبلوماسيين وممثلين عن مختلف دول العالم، ترافعت السيدة بوعياش من أجل زيادة تمثيل المرأة في العمل الديبلوماسي والتغلب على التحديات المتعلقة بالموارد البشرية وسلطت الضوء على تجربة المغرب الذي اعتمد التمييز الإيجابي لفائدة النساء في العديد من المبادرات وأبرزت كيف يمكن لتمثيلية المرأة أن تحقق تغييرا إيجابيا وتكسر الصور النمطية حول أدوار النساء وذلك من خلال تقوية دورها القيادي الذي يعادل تعزيز المجتمعات بأكملها.

وفي نفس السياق، أشادت رئيسة المجلس ب"النساء اللائي لعبن دورا مهما في صياغة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وأكدت أن تجارب النساء وخبراتهن العميقة بالتمييز والعنف ساهمت في صياغة وثيقة تعزز المساواة والكرامة والعدالة للجميع"، مبرزة أنه يجب الاحتفال في كل يوم بالإسهامات النسائية والديبلوماسيات اللائي يدافعن عن السلام والمساواة والتعاون الدولي وحقوق الإنسان وتكريمهن بحيث أن قيادة النساء وتفانيهن يلهمان من أجل عالم دامج وأكثر عدلا.

تميز اللقاء الذي نظمه السيد عمر زنيبر، رئيس مجلس حقوق الإنسان، بمشاركة نخبة من الشخصيات ضمت السيدة تاتيانا فالوفايا، المديرة العامة لمكتب الأمم المتحدة في جنيف، السيد دينيس فرانسيس، رئيس الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، السيدة أمينة ج. محمد، نائبة الأمين العام للأمم المتحدة، السيدة ريبيكا غرينسبان، الأمينة العامة لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد)، والسيدة باميلا كوك هاميلتون، المديرة التنفيذية لمركز التجارة الدولية.

أعلى الصفحة

النشرة الإخبارية

التسجيل للتوصل
بالنشرة الإخبارية

النشرة الإخبارية

تمت عملية التسجيل بنجاح

Veuillez mettre la solution de cette opération mathématique simple.

الحقول المطلوبة *