أنتم هنا : الرئيسية "الراحل أحمد حرزني رمز من رموز النضال وواحد من أعمدة العمل الحقوقي بالمغرب والعدالة الانتقالية"، السيدة آمنة بوعياش

النشرة الإخبارية

المستجدات

26-02-2024

عد سنة من انطلاقها بكلميم: السيدة بوعياش تختتم سلسلة الاستشارات الجهوية مع (...)

اقرأ المزيد

23-02-2024

اختتام أشغال ورشة عمل خاصة بالمجتمع المدني حول حقوق المهاجرين في المناطق (...)

اقرأ المزيد

08-02-2024

المجلس يستعرض في مؤتمر دولي بدولة قطر تجربته في مجال حماية الحق في التغذية وضمان (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

"الراحل أحمد حرزني رمز من رموز النضال وواحد من أعمدة العمل الحقوقي بالمغرب والعدالة الانتقالية"، السيدة آمنة بوعياش

نظمت عائلة الفقيد أحمد حرزني والمجلس الوطني لحقوق الإنسان حفلا تأبينيا يوم الجمعة 29 دجنبر 2023 بمناسبة الذكرى الأربعينية لرحيل الرئيس السابق للمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، بالمكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط.

وتميز الحفل بتلاوة أخت الفقيد لبرقية التعزية والمواساة التي بعثها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى أسرة المرحوم الأستاذ أحمد حرزني، والتي استحضر فيها جلالته "ما كان يتسم به الراحل المبرور من دماثة الخلق ومن شيم المناضلين الحقوقيين الأوفياء للوطن ولثوابته المقدسة، وكذا ما هو مشهود له به من التفاني ونكران الذات في مختلف المهام السامية التي تقلدها، ولاسيما كرئيس سابق للمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان...".

وفي كلمتها بالمناسبة، توقفت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، السيدة آمنة بوعياش، عند أبرز المحطات النضالية والحقوقية التي ميزت مسار الفقيد حرزني، "فهو أحد رموز النضال وواحد من أعمدة العمل الحقوقي بالمغرب والعدالة الانتقالية، وانطلاق مسار تتبع تنفيذ توصياتها. إنسان ملتزم بالتزام إنساني حقوقي إصلاحي"، تقول السيدة بوعياش، متحسرة على فقدان إنسان "انخرط بشكل لامشروط في قضايا حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية وقضايا المجتمع وفي الفعل الديمقراطي وخدمة الشعب والمؤسسات والمجتمع".

ولم يفت رئيسة المجلس التذكير بتعدد محطات المسار النضالي والسياسي والحقوقي والفكري للراحل، دون أن يحيد هذا الأخير عن الدفاع عن الحق والحرية، والعدل والمساواة والكرامة واستيفاء إنسانية الإنسان، واحترام المؤسسات وسيادة القانون.

وفي كلمة باسم العائلة، استعرضت السيدة كريمة الزهري، أرملة الراحل، أبرز المحطات النضالية والسياسية والحقوقية والفكرية التي ميزت مساره، مستحضرة محطات مسيرته المهنية الأصيلة ونزاهته الفكرية في خدمة الحقل الحقوقي والجمعوي بالبلاد والخصال الإنسانية الرفيعة التي كان يتحلى بها من قبيل "تبني الاعتدال والاتزان كنهج أخلاقي في الحياة"، فضلا عن التحلي بروح المسؤولية والتعاون في التعامل مع الآخر.

وقد أجمعت شهادات شخصيات سياسية وأكاديمية وحقوقية وجمعوية على أن الراحل أحمد حرزني، كان شخصية بارزة ومميزة في المجال الحقوقي ورجلا وطنيا جمع بين العديد من الصفات الإنسانية الحميدة من صدق وجدية وتسامح وحب الوطن، إلخ.

وتميز حفل التأبين، الذي حضره العديد من الشخصيات السياسية والأكاديمية والحقوقية والجمعوية والإعلامية وعدد من أفراد أسرة الراحل وأصدقائه، بالإعلان عن صدور كتاب بعنوان "مذكرات السجن.. الماركسية والأديان والواقع المعاصر" للراحل أحمد حرزني، بدعم من المجلس الوطني لحقوق الإنسان، تقرر تخصيص مداخيله لجمعية مرضى السرطان، نزولا عند رغبة عائلة الفقيد.

كلمة السيدة آمنة بوعياش