أنتم هنا : الرئيسيةالمستجداتجائزة الصحراء للصحافة 2015: دورة تكوينية حول الإعلام وحقوق الإنسان

النشرة الإخبارية

المستجدات

20-01-2023

"مقاربة تدخلنا تعتمد وحدة المرجعية القانونية والحقوقية في تعاطيها مع كل (...)

اقرأ المزيد

17-01-2023

فتح باب الترشيح لشغل منصب مسؤولية (رئيس قسم الصفقات العمومية) (...)

اقرأ المزيد

24-12-2022

اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان طنجة-تطوان-الحسيمة تعقد اجتماعها العادي السابع (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

جائزة الصحراء للصحافة 2015: دورة تكوينية حول الإعلام وحقوق الإنسان

انطلقت صبيحة يومه الجمعة 5 يونيو 2015 أشغال دورة تكوينية حول الإعلام وحقوق الإنسان لفائدة 34 صحفيا وصحفية من الأقاليم الجنوبية، من الإعلام السمعي البصري (قناة العيون) والإذاعي (إذاعتي العيون والداخلة وراديو مارس و إم إف إم راديو -MFM) والورقي (الصحف الجهوية بالأقاليم الجنوبية وبعض مراسلي الصحف الوطنية) وعدد من مواقع الأخبار الإلكترونية.

جائزة الصحافة للصحراء 2015: دورة تكوينية للإعلاميين حول الإعلام وحقوق الإنسانويأتي تنظيم هذه الدورة التكوينية بمبادرة من اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالعيون السمارة ونادي الصحافة بالصحراء في إطار الدورة الثانية لجائزة الصحراء للصحافة 2015، التي تهدف إلى تشجيع الصحفيين بالأقاليم الجنوبية على امتلاك ثقافة حقوق الإنسان وعلى تناول قضاياها ومناقشتها، خاصة أنه يمكن لوسائل الإعلام أن تلعب دورا كبيرا في نشر ثقافة حقوق الإنسان والنهوض بها.

وتركز الدورة، التي يشرف على تأطيرها السيد عبد الوهاب الرامي، أستاذ وباحث بالمعهد العالي للإعلام والاتصال، بالإضافة إلى خصائص المعالجة الإعلامية لمواضيع حقوق الإنسان وإعداد مواضيع صحفية مرتبطة بقضايا حقوقية، على "التعامل الإعلامي مع بعض الحالات الحقوقية"، خاصة التمييز ضد المرأة والأشخاص في وضعية إعاقة وحقوق الطفل، من خلال منهجية تفاعلية مع المشاركين تقوم على بسط المرجعيات ومناقشتها وتحديد قواعد ترشيد المعالجة الإعلامية للموضوع قبل إنجاز تمارين تطبيقية خاصة بكل موضوع.

يذكر أنه تم فتح باب الترشيحات لجائزة الصحراء للصحافة (2015) ما بين 9 أبريل و8 ماي 2015 من أجل اختيار أفضل الأعمال الصحفية في مجال حقوق الإنسان بالأقاليم الجنوبية. وتهم الجائزة أربع فئات هي: الإعلام السمعي البصري، الإعلام الإذاعي، الإعلام الإلكتروني والإعلام الورقي.

ألبوم الصور

أعلى الصفحة