أنتم هنا : الرئيسيةتقديم "الأرضية المواطنة للنهوض بثقافة حقوق الإنسان" لفائدة المجتمع المدني ببني ملال

النشرة الإخبارية

المستجدات

19-07-2024

السيدة بوعياش تدعو إلى تبني مقاربات شاملة بالمدن الناشئة تضمن تحقيق التوازن بين (...)

اقرأ المزيد

25-06-2024

اليوم الدولي للمرأة في الدبلوماسية: السيدة بوعياش تبرز أهمية دور المرأة (...)

اقرأ المزيد

03-06-2024

من لشبونة إلى نيويورك، ثم واشنطن آمنة بوعياش تسلط الضوء على خصوصية مقاربة المغرب (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

تقديم "الأرضية المواطنة للنهوض بثقافة حقوق الإنسان" لفائدة المجتمع المدني ببني ملال

نظم المكتب الإداري الجهوي للمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان ببني ملال، بتنسيق مع مركز التوثيق والإعلام والتكوين في مجال حقوق الإنسان، لقاء لتقديم "الأرضية المواطنة للنهوض بثقافة حقوق الإنسان" وذلك يوم السبت 26 يونيو 2010 بمدينة بني ملال بمشاركة عدد من الفاعلين الجمعويين وممثلي الأندية الحقوقية.

وتمثل الهدف من هذا النشاط المنظم تحت شعار " من أجل النهوض بثقافة حقوق الإنسان بجهة تادلا أزيلال" في إطلاق ديناميات محلية في مجال النهوض بحقوق الإنسان والتعريف بالأرضية المواطنة واعتمادها كمرجع في أنشطة التحسيس.

وضم برنامج اللقاء تقديم عروض عن مسار وأهداف الأرضية المواطنة وسبل اعتمادها كمرجع في الأنشطة المحلية الرامية إلى النهوض بثقافة حقوق الإنسان، بالإضافة إلى مائدة مستديرة مع مؤطري الأندية الحقوقية والجمعيات الشريكة، ترمي إلى تنسيق و توسيع الجهود للنهوض بثقافة حقوق الإنسان بالجهة، وكذا بلورة برنامج عمل مع الأندية الحقوقية بالمؤسسات التعليمية التابعة لنيابات قلعة الصراغنة، بني ملال وأزيلال.

وقد تناولت المائدة المستديرة بداية جملة من الإكراهات التي تواجهها أندية حقوق الإنسان بالمؤسسات التعليمية من قبيل غياب التنسيق بين الأندية. والتفاوت الملحوظ في التكوين بين المتدخلين ونقص البنيات التحتية والتجهيزات الأساسية فضلا عن وجود معيقات تتعلق بعملية تأسيس الأندية في بعض المؤسسات.

وقد خرج اللقاء بجملة من التوصيات أبرزها الدعوة إلى مأسسة أندية التربية على المواطنة و حقوق الإنسان، وتشجيع دعم ومواكبة هذه الأندية بالإضافة إلى تنظيم دورات تكوينية لفائدة مؤطريها. كما دعا المشاركون إلى تفعيل الشراكة المبرمة بين المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان ووزارة التربية الوطنية محليا.

وبعدما شددوا على ضرورة اعتبار النهوض بثقافة حقوق الإنسان"مشروعا مجتمعيا"، أوصوا بإشراك مختلف الفاعلين في هذا المسلسل.

يذكر أن الأرضية المواطنة للنهوض بثقافة حقوق الإنسان تهدف إلى خلق ديمنامية لتعبئة الفاعلين الحكوميين وغير الحكوميين من أجل ترصيد وتنسيق مجموع الأنشطة في مجال النهوض بثقافة حقوق الإنسان في إطار رؤية متسمة بالشمولية والانسجام والديمومة تستجيب لهدف مجتمعي يقوم على ترسيخ قيم حقوق الإنسان في المجتمع والعمل على تملك أفراده لتلك القيم. وقد حددت الأرضية المواطنة للنهوض بثقافة حقوق الإنسان ثلاثة مستويات للتدخل تهم التربية والتكوين والتحسيس.

وقد تم الإعلان الرسمي عن أرضية العمل المواطنة للنهوض بثقافة حقوق الإنسان بتاريخ 26 فبراير 2007 بالرباط وتم تنصيب لجنة الإشراف على تتبع تنفيذها، المشكلة من ممثلين عن القطاعات الحكومية والمؤسسات الوطنية، منها المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، وممثلي الجامعة ووسائل الإعلام والمجتمع المدني، في 28 أكتوبر 2009. و شكلت لجنة الإشراف المكلفة بتنفيذ الأرضية المواطنة للنهوض بثقافة حقوق الإنسان هياكلها بتاريخ 15 دجنبر 2009. إذ تم إقرار هيكلة تضم مكتب اللجنة وثلاثة مجموعات عمل داخلية بحسب المحاور الثلاثة للأرضية (التربية، التحسيس وتكوين المهنيين).

وقد أعدت اللجنة بداية يوليوز 2010 برنامجا للعمليات ذات الأولوية لمتابعة تنفيذ الأرضية برسم سنة 2014.

أعلى الصفحة