أنتم هنا : الرئيسيةعناوينالأنشطةبلاغات صحفيةلقاء بنيويورك حول "مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة في الحياة السياسية والعامة"

النشرة الإخبارية

المستجدات

16-05-2024

إعلان عن فتح باب الترشيح لشغل مناصب بالمجلس الوطني لحقوق الإنسان ولجانه الجهوية (...)

اقرأ المزيد

24-04-2024

اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة الدار البيضاء-سطات تعقد اجتماعها العادي الحادي (...)

اقرأ المزيد

19-04-2024

الدار البيضاء-سطات: ورشة تفاعلية لتحديد الحاجيات الكفيلة بدعم قدرات الجمعيات (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

لقاء بنيويورك حول "مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة في الحياة السياسية والعامة"

على هامش الدورة العاشرة لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة التي ستعقد بمقر الأمم المتحدة بنيويورك من 13 إلى 15 يونيو 2017، تنظم البعثة الدائمة للمملكة المغربية لدى الأمم المتحدة في نيويورك بشراكة مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان والتحالف من أجل النهوض بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة لقاء موازيا حول موضوع "مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة في الحياة السياسية والعامة"، وذلك يوم الأربعاء 14 يونيو 2017.

ويشارك في اللقاء كل من السيد عبد المجيد مكني، رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بفاس-مكناس وعضو والتحالف من أجل النهوض بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، والسيدة جاهدة أبو خليل، المديرة العامة للمنظمة العربية للأشخاص ذوي الإعاقة والسيد خالد الرملي، الإطار بمديرية العلاقات الدولية والتعاون بالمجلس الوطني لحقوق الإنسان.

ويسعى اللقاء إلى تسليط الضوء على "أهمية ضمان المشاركة السياسية الفاعلة للأشخاص ذوي الإعاقة مع ما تقتضيه من تعزيز إدماجهم في الحياة السياسية. وتعد الانتخابات في هذا الصدد، خطوة أساسية في مشاركة كل المواطنين في البناء الديموقراطي والمساهمة في تدبير الشأن المحلي".

ويشكل اللقاء فرصة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان وهيئات المجتمع المدني من أجل تبادل تجاربهم في مجال التمكين السياسي للأشخاص في وضعية إعاقة.

يذكر أن الدورة العاشرة للدول الأطراف في اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة تنظم تحت شعار "العقد الثاني لاتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة: إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة والمنظمات الممثلة لهم في تنفيذ الاتفاقية ومشاركتهم الكاملة فيها" وستتناول أشغالها المحاور التالية:

-          "معالجة أثر تعدد أوجه التمييز التي يتعرض لها الأشخاص ذوي الإعاقة وتعزيز مشاركتهم والشراكات بين أصحاب المصلحة المتعددين من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة بما يتماشى مع اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة"؛

-          " إشراك الأشخاص ذوي الإعاقة في العمل الإنساني ومشاركتهم فيه بشكل تام"؛

-          "تعزيز التنمية الحضرية الشاملة للجميع وتنفيذ الخطة الحضرية الجديدة".

 

أعلى الصفحة