أنتم هنا : الرئيسيةالمستجداتطنجة -تطوان -الحسيمة: توقيع اتفاقية شراكة من أجل النهوض بثقافة حقوق الإنسان في الوسط المدرسي

النشرة الإخبارية

المستجدات

19-04-2024

الدار البيضاء-سطات: ورشة تفاعلية لتحديد الحاجيات الكفيلة بدعم قدرات الجمعيات (...)

اقرأ المزيد

14-03-2024

المجلس الوطني لحقوق الإنسان يؤكد بجنيف على ضرورة عقد لقاءات تشاورية مع الأطفال (...)

اقرأ المزيد

13-03-2024

التحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان يعبر بجنيف عن دعمه للمقاربة (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

طنجة -تطوان -الحسيمة: توقيع اتفاقية شراكة من أجل النهوض بثقافة حقوق الإنسان في الوسط المدرسي

وقعت اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة طنجة -تطوان -الحسيمة والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، يوم الاثنين 3 ماي 2021 بمقر الأكاديمية بتطوان، اتفاقية شراكة من أجل تنفيذ برامج ومشاريع مشتركة في مجال نشر ثقافة حقوق الإنسان والتربية على المواطنة في الوسط المدرسي.

وتندرج هذه الاتفاقية، التي تمتد لثلاث سنوات، في إطار الاتفاقية الإطار للتعاون التي وقعها المجلس الوطني لحقوق الإنسان مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، في 4 فبراير 2021 بالرباط.

وتهدف الاتفاقية إلى نشر ثقافة حقوق الإنسان في المؤسسات التعليمية والنهوض بها فكرا وممارسة، وإرساء قيم التسامح والتفاهم والاحترام والاختلاف ونبذ العنف، والعمل على تطوير وتقوية كفايات وقدرات مؤطرات ومؤطري نوادي حقوق الإنسان في مجال التربية على المواطنة وحقوق الإنسان ومقاربة النوع، فضلا عن التنظيم المشترك للتظاهرات والأنشطة التربوية واللقاءات الثقافية والاجتماعية والفنية الإشعاعية في المجال الحقوقي، الخ.

كما تسعى هذه الاتفاقية، التي وقعتها السيدة سلمى الطود، رئيسة اللجنة الجهوية، والسيد محمد عواج، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، إلى المساهمة في النهوض بتمدرس الأطفال في وضعية إعاقة والأحداث في المؤسسات السجنية، ومراكز الإصلاح وحماية الطفولة، والتلاميذ الأجانب...

وفي كلمة لها بالمناسبة، أكدت السيدة سلمى الطود على أن النهوض بثقافة حقوق الإنسان يعتبر ركيزة أساسية في عمل المجلس الوطني لحقوق الإنسان ولجنه الجهوية للسعي إلى نبذ العنف ونشر قيم التسامح والمساواة، مضيفة أن حماية حقوق الإنسان لن تتحقق وفق مقاربة الردع فقط، بل يجب الاعتماد أيضا على التربية والتكوين والثقافة والتحسيس، وهو ما سيتسنى من خلال هذه الاتفاقية التي تستهدف الناشئة والشباب.

ومن جانبه، نوه السيد محمد عواج بحصيلة اتفاقية الشراكة السابقة الموقعة مع اللجنة الجهوية سنة 2013، والتي مكنت من تحقيق نتائج إيجابية بفضل تنظيم دورات تكوينية حول التربية على حقوق الإنسان لفائدة الأطر التربوية من أساتذة ومدراء ومفتشين وإداريين، علاوة على تفعيل جملة من الأنشطة التربوية والتحسيسية والتحفيزية كالمسابقة الجهوية لفائدة الأندية وقوافل التربية على المواطنة وحقوق الإنسان بمختلف المديريات الإقليمية بالمجال الحضري والقروي.

أعلى الصفحة

النشرة الإخبارية

التسجيل للتوصل
بالنشرة الإخبارية

النشرة الإخبارية

تمت عملية التسجيل بنجاح

Veuillez mettre la solution de cette opération mathématique simple.

الحقول المطلوبة *