الإصدارات

النشرة الإخبارية

  • تصغير
  • تكبير

المذكرة المرفوعة إلى صاحب الجلالة

بسم الله الرحمن الرحيم

مولاي صاحب الجلالة،

يتشرف رئيس المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، بعد تقديم آيات الإخلاص والوفاء، أن يرفع إلى علم جلالتكم أنه، بعد استئذان الجناب الشريف، عقد المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان اجتماعه الواحد والثلاثين، في إطار اجتماع عادي، يوم السبت 7 ذي الحجة 1429 هـ موافق 6 دجنبر 2008م.

أولا- تضمنت الكلمة الافتتاحية لرئيس المجلس النقط التالية:

انعقاد هذا الاجتماع في خضم احتفال المجموعة الدولية بالذكرى الستين لصدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والذي يتم هذه السنة تحت شعار «العدالة والكرامة للجميع»، وبانخراط المجلس في تنظيم مجموعة من الأنشطة تخليدا لهذه الذكرى، وعقـد لقاء خاص يوم 11 دجنبر لاستحضار رمزيتها انطلاقا من الدور المحوري والاستراتيجي للإعلان العالمي لحقوق الإنسان كوثيقة دولية مؤسسة مكنت من ترسيخ مبادئ كونية للنهوض بحقوق الإنسان وحمايتها؛
تذكير بأهم الأنشطة التي واصل المجلس إنجازها، منذ الاجتماع الثلاثين المنعقد في يوليوز 2008 وخاصة:

التقدم المحرز في مجال استكمال تنفيذ توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة في موضوع جبر الضرر الفردي والجماعي واستكمال التحريات بخصوص بعض الحالات القليلة العالقة، وباقي التوصيات المتعلقة بالإصلاحات، سواء في مجال تأهيل العدالة وتقوية استقلالها، أو وضع أسس حكامة أمنية جديدة، أو إصلاح القانون الجنائي؛

الإنجازات ذات الصلة بإعداد خطة وطنية للنهوض بالديمقراطية وحقوق الإنسان ببلادنا، وإعداد مشروع حول ميثاق حقوق وواجبات المواطن، وفي مجال دراسة التشريعات وملاءمتها مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان وخاصة العمل المتعلق بدراسة مشروع قانون الصحافة والصحافيين المهنيين وإبداء الرأي فيه؛ ومواصلة التعاون مع مختلف الهيئات الدولية من منظمات دولية ومؤسسات وطنية وجمعيات غير حكومية، وتنظيم ندوات وأنشطة تروم مواصلة النهوض بحقوق الإنسان وحمايتها في بلادنا.

تفعيل اختصاص المجلس المتعلق بمنح جائزة محمد السادس لحقوق الإنسان، حيث سيتم الإعلان عن الفائزين وتسليم الجوائز، في إطار الاحتفال بالذكرى الستين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان؛

التنويه بالمجهودات المبذولة من قبل كافة مجموعات العمل واللجان وأطر المجلس، لتنفيذ برنامج العمل برسم سنة 2008؛

ثانيا- تابع المجلس مناقشة موضوع قانون الصحافة؛ حيث استمع:

لعرض حول مشروع قانون الصحافة والصحافيين المهنيين للسيد وزير الاتصال مبرزا اعتزازه باهتمام المجلس، ومؤكدا على حرص الحكومة على التعاطي الجدي مع كل ما سيتقدم به المجلس من اجتهادات وآراء في الموضوع؛

لتذكير من طرف السيد الأمين العام للمجلس بمسار معالجة المجلس للموضوع منذ أن أحيل إليه مشروع قانون الصحافة والصحفيين من قبل الحكومة وتقديمه لمذكرة أولية بشأنه، ومواصلة دراسته وتنظيم استشارات مع كافة الأطراف المعنية؛

لمذكرة عبارة عن أرضية للتفكير والاقتراح في الموضوع تقدم بها أحد أعضاء المجلس تضمنت قراءة أولية في المشروع وملاحظات واقتراحات حول منهجية العمل لمواصلة الحوار والتشاور بخصوصه وإتمام إعداده؛

ثالثا- وبعد مناقشة أعضاء المجلس للموضوع، تقرر مواصلة دراسته من أجل إثراء المشروع وإغنائه بما يتلاءم والمعايير الدولية لحقوق الإنسان في المجال واستشراف المستقبل؛

رابعا- استمع المجلس لعرض مفصل حول الأنشطة التي قام بها المجلس في مختلف المجالات منذ الاجتماع الثلاثين المنعقد في يوليوز الماضي؛

خامسا- كانت النقط المدرجة ضمن جدول أعمال الاجتماع الحالي موضوع مناقشات مستفيضة عكست إرادة كافة الأعضاء في مواصلة مسيرة النهوض بحقوق الإنسان وحمايتها بمزيد من التفاني والإخلاص، اللذين يجعلان الجميع في مستوى الثقة التي وضعتها جلالتكم فيهم؛

وأخيرا، يجدد المجلس، رئاسة وأمانة عامة وأعضاء وأطرا إدارية، اعتزازه بالرعاية السامية لجلالتكم للمجلس في مضاعفته للجهود الرامية إلى الاستجابة لما أنيط به من مهام جليلة في مجال حماية حقوق الإنسان والنهوض بها.

حفظ الله مولاي صاحب الجلالة وأيده، وأقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، وشد أزر جلالته بصنوه السعيد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وحفظه في باقي أفراد الأسرة الملكية الشريفة، إنه سميع مجيب.

والسلام على المقام العالي بالله ورحمته تعالى وبركاته.

حرر بالرباط في يوم السبت 7 ذي الحجة 1429هـ مـوافق 6 دجنبر 2008م.

رئيس المجلس

أحمد حرزني

أعلى الصفحة