أنتم هنا : الرئيسيةعناوينالأنشطةبلاغات صحفيةخميس الحماية: "الأجانب والتمييز: الوضع الراهن في ضوء الملاحظات الختامية للجنة القضاء على التمييز العنصري"

النشرة الإخبارية

المستجدات

19-07-2024

السيدة بوعياش تدعو إلى تبني مقاربات شاملة بالمدن الناشئة تضمن تحقيق التوازن بين (...)

اقرأ المزيد

25-06-2024

اليوم الدولي للمرأة في الدبلوماسية: السيدة بوعياش تبرز أهمية دور المرأة (...)

اقرأ المزيد

03-06-2024

من لشبونة إلى نيويورك، ثم واشنطن آمنة بوعياش تسلط الضوء على خصوصية مقاربة المغرب (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

خميس الحماية: "الأجانب والتمييز: الوضع الراهن في ضوء الملاحظات الختامية للجنة القضاء على التمييز العنصري"

في إطار برنامجه الشهري "خميس الحماية"، وبمناسبة اليوم العالمي لمكافحة خطاب الكراهية الذي يحتفل به يوم 18 يونيو من كل سنة، ينظم المجلس الوطني لحقوق الإنسان، يوم الخميس 13 يونيو 2024، ندوة تفاعلية عن بعد حول موضوع: "الأجانب والتمييز: الوضع الراهن في ضوء الملاحظات الختامية للجنة القضاء على التمييز العنصري" ابتداء من الساعة السادسة والنصف مساء (18:30)، سيتم بثها مباشرة على صفحة المجلس على الفايسبوك.

ويهدف هذا اللقاء، الذي يندرج ضمن سلسلة ندوات المجلس حول "حماية حقوق الإنسان من خلال الهجرة"، إلى فهم ماهية خطابات الكراهية وجميع أشكال التمييز الناتجة عنها والتعريف بأدوار الآليات الحمائية ذات الصلة، كما يروم تسليط الضوء على التفاعلات المتعلقة بكيفية تعزيز أدوار كافة الفاعلين للرفع من المساواة في الحقوق ومكافحة جميع أشكال التمييز، وذلك في ضوء الملاحظات الختامية للجنة القضاء على التمييز العنصري والتي قامت بمراجعة تقرير المغرب في شهر نونبر2023.

وسيتناول المشاركون في هذا اللقاء، الذي ستفتتح أشغاله رئيسة المجلس، السيدة آمنة بوعياش، ويسير أشغاله السيد عبد الرفيع حمضي، مدير مديرية الحماية والرصد بالمجلس، مجموعة من المحاور تهم أساسا "الإطار التشريعي الوطني وتطور منظومة الحماية"، "الأجانب وتحديات المساواة: تجربة المجتمع المدني"، "التمييز العنصري: مخرجات وتوصيات المجلس الوطني لحقوق الإنسان"، "الملاحظات الختامية للجنة القضاء على التمييز العنصري: التحديات الأولوية لتعزيز مكافحة جميع أنواع التمييز"، و"المقاربة التقاطعية كأداة لمكافحة التمييز".

يذكر أن المغرب أقر منذ سنة 2013 الاستراتيجية الوطنية للهجرة واللجوء، إذ دأب منذ عقد من الزمن على تنزيل مجموعة من برامج العمل من أجل دعم الادماج الاجتماعي والاقتصادي للأجانب مع تعزيز احترام حقوق الإنسان في تدبير الهجرة.

أعلى الصفحة