أنتم هنا : الرئيسيةالمجلس الوطني لحقوق الإنسان يقدم تقريره السنوي في صيغة خاصة بالأطفال سعيا لتكريس مبدأ مشاركتهم الفعلية

النشرة الإخبارية

المستجدات

23-02-2024

اختتام أشغال ورشة عمل خاصة بالمجتمع المدني حول حقوق المهاجرين في المناطق (...)

اقرأ المزيد

08-02-2024

المجلس يستعرض في مؤتمر دولي بدولة قطر تجربته في مجال حماية الحق في التغذية وضمان (...)

اقرأ المزيد

03-02-2024

المشاركون في مائدة مستديرة بالداخلة حول "الحماية القانونية والاجتماعية للأطفال" (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

المجلس الوطني لحقوق الإنسان يقدم تقريره السنوي في صيغة خاصة بالأطفال سعيا لتكريس مبدأ مشاركتهم الفعلية

"إننا نسعى لمأسسة مبدأ المشاركة على المدى المتوسط، والمأسسة تعني أن مشاركتكم، أنتم الأطفال تصبح منظمة بنصوص لها قوة قانونية أو من خلال مساطر إدارية. إنني مقتنعة كل الاقتناع بأنه يمكننا الانتقال من مشاركة استشارية إلى مشاركة فعلية أسميها شخصيا "مشاركة تعاقدية" تنتقل بنا من مقاربة الاشتغال على الأطفال إلى مقاربة الاشتغال مع الأطفال..".

جاء ذلك في كلمة رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، السيدة آمنة بوعياش، قدمها نيابة عنها السيد منير بنصالح، الأمين العام للمجلس، خلال لقاء تقديم المجلس لتقريره السنوي في صيغة خاصة بالأطفال، بمناسبة اليوم الوطني للطفل يومه الخميس 25 ماي 2023 بمقر المجلس.

وأضافت السيدة بوعياش، خلال هذا اللقاء الذي تميز بحضور أطفال من مختلف الفئات، أن الطفل شريك وفاعل أساسي في صياغة المنظومة الحمائية الوطنية لا مجرد مستفيد من خدمات هذه المنظومة، مبرزة أن هذه المبادرة تندرج ضمن مقاربة إعمال الحق في مشاركة الأطفال والتي تتطلب بشكل أساسي ولوج الأطفال إلى المعلومات والمعطيات التي تتلاءم ومستوى نضجهم، وتوفير أدوات ودعامات خاصة بهم.

وفي هذا السياق، ذكرت رئيسة المجلس أن المؤسسة حرصت على إعداد وإعادة صياغة مجموعة من الوثائق والإصدارات بما في ذلك الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، اتفاقية حقوق الطفل، المطوية التعريفية بالآلية الوطنية للتظلم الأطفال ضحايا انتهاكات حقوق الطفل، إلخ.

وتضمن التقرير الذي تم عرضه على الأطفال تقديما عاما عن المجلس الوطني لحقوق الإنسان واختصاصاته في مجال حماية حقوق الإنسان والنهوض بها والآليات الوطنية المحدثة لديه، والهدف من إعداد التقرير السنوي حول وضعية حقوق الإنسان بالمغرب ودوافع إعداد صيغة خاصة بالأطفال وأهم التوصيات التي جاءت بها تقاريره السنوية (2019، 2020، 2021) على المستوى القانوني والمؤسساتي وعلى مستوى السياسات العمومية وحقوق الطفل.

وعرف اللقاء، الذي سيرت أشغاله الطفلة هبة الله العلمي، طفلة برلمانية ونائبة بالبرلمان العربي للطفل، وحضره أطفال برلمانيون وممثلو المجالس التلاميذية وأطفال جمعيات حماية الطفولة، تفاعل الأطفال مع مقتضيات التقرير من خلال طرح أسئلة واقعية تهمهم وتشغل بالهم من قبيل الحق في التعليم بالوسطين القروي والحضري، وبالقطاعيين العام والخاص، تزويج الطفلات، التشغيل، الهجرة، العنف الجنسي، إلخ.

وفي ختام هذا اللقاء، قام الأطفال بزيارة لمختلف مرافق مقر المجلس الوطني لحقوق الإنسان، من أجل التعرف عن قرب على عمل المجلس وآلياته في مجال حماية حقوق الإنسان والنهوض بها والمجهودات التي تبذلها مختلف الوحدات الإدارية في هذا الإطار. 

يذكر أن إصدار هذه الصيغة المختصرة من التقرير السنوي يأتي في إطار الحملة الترافعية للمجلس من أجل مأسسة "مبدأ مشاركة الأطفال" تحت عنوان "أنا من يقرر مصيري" التي سبق لرئيسة المجلس وأن أطلقتها من مدينة الدار البيضاء شهر نونبر 2022 بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الطفل.

وجدير بالذكر أن رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان كانت قد أعطت انطلاقة الاستشارات الجهوية مع الأطفال، يوم 3 فبراير 2023 بكلميم، تحت شعار "أنا من يقرر مصيري" بهدف مأسسة "مبدأ المشاركة"، في أفق إعداد تقرير خاص بالأطفال يهم إعمال اتفاقية حقوق الطفل وفق المعايير الدولية لمشاركة الأطفال، سيتم توجيهه للجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل بالموازاة مع التقرير الوطني.

النشرة الإخبارية

التسجيل للتوصل
بالنشرة الإخبارية

النشرة الإخبارية

تمت عملية التسجيل بنجاح

Veuillez mettre la solution de cette opération mathématique simple.

الحقول المطلوبة *